من ذاكرة الطقس

العاصفة الثلجية في بلاد الشام بداية عام 1992

طقس بلاد الشام

 
 

متابعونا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

وأسعد الله أوقاتكم بكل خير..

 
 

من منا لم يسمع عن موسم الشتاء التاريخي الذي مرت به منطقة بلاد الشام بين عامي 1991-1992.

 
 

شهدت بلاد الشام خلال هذا الموسم عدداً استثنائياً من المنخفضات الجوية الضخمة والقطبية المنشأ وتجاوزت كميات الأمطار المسجلة في العديد من المناطق ضعفين إلى ثلاثة أضعاف المعدل السنوي الطبيعي خاصة في الأردن وفلسطين.
 
 
وبلغت كمية الأمطار في القدس المحتلة 1200 ملم كما بلغت في عمان حوالي 1100 ملم.

 
 

وتم تسجيل كميات تقارب 1600 ملم في بعض مناطق الساحل الفلسطيني وشمال الضفة الغربية.

 
 

وسنتحدث اليوم عن العاصفة الثلجية الأولى في ذلك الموسم والتي تمر علينا ذكراها في هذه الأيام وأثرت على بلاد الشام من 31-12-1991 وحتى 2-1-1992.

 
 

مرتفع جوي ضخم سيطر على مناطق غرب القاروة الأوروبية خلال الأيام الأخيرة من عام 1992 مما أفسح المجال أمام تدفق الرياح قطبية المنشأ القادمة من شرق أوروبا نحو الحوض الشرقي للبحر المتوسط وعملت على تشكل منخفض جوي عميق ورطب.

 
 

 
 

 
 

هطلت الأمطار على أغلب مناطق بلاد الشام بكميات ممتازة كما تساقطت الثلوج وبكثافة فوق أغلب المرتفعات الجبلية التي يزيد ارتفاعها عن 400 متر عن سطح البحر وأقل من ذلك في بعض المناطق.

 
 

وكان أكثر ما يميز تلك العاصفة الثلوج القطنية الكثيفة جداً وحجم بلورات الثلج الكبير واستمرارية التساقط لمدة تتراوح ما بين 12-18 ساعة بشكل شبه متواصل.

 
 

وتراكمت الثلوج في المرتفعات الأردنية والفلسطينية بمعدلات تتراوح ما بين 40سم إلى 80 سم في بعض المناطق.

 
 

صور للثلوج في القدس الشريف بعد العاصفة

 
 

الثلوج في عمان الغربية:

 
 

كما تساقطت الثلوج وبشكل نادر جداً على مدينة الموصل شمال العراق وهذا المقطع يوثق ذلك:


 
 

إلى هنا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

يرجى تعطيل حاجب الإعلانات لتتمكن من دخول الموقع

لتتمكن من دخول الموقع يرجى تعطيل حاجب الإعلانات